Untitled Document Untitled Document Untitled Document Untitled Document Untitled Document Untitled Document Untitled Document Untitled Document

كلمة الرئيس التنفيذي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على الرسول المعلم.

من بين كل عالم وباحث، ومتخصص ومهتم، ومن بين كل خبرة وتجربة.. نستطيع أن نجد العلم ونتبادل المعرفة بل ونحقق الريادة.

إن السلامة لم تعد اختيارا بل هي ركن رئيسي من أركان بناء نهضة الأمم والحضارات. السلامة هي حاضر نعيشه وقريب نخطط له ومستقبل نتطلع له.

فمن هندسة السلامة الي السلامة والصحة المهنية مروراً بالسلامة المرورية والسلامة في منشآت الرعاية الصحية والنفطية وأخيرا وليس آخرا سلامة المعلومات والبيانات.

من هنا جاء المعهد العربي لعلوم السلامة، المعهد الذي كان يمثل حلم لمجتمع عربي واحد متخصص في مجالات السلامة ، مجتمع يسطر هذا العلم بأحرف اللغة العربية الغنية، وينشر فكره وخبراته من بين أناس هذه الأرض الطيبة لينتشر علمه وعمله الى ان يصل الى كل أرجاء الكون.

ف رؤيتنا هي مجتمع علمي عربي يثري علوم السلامة ويعزز من أسهمنا في نشر المحتوى العربي.

مجتمع يحقق المصلحة والفائدة للجميع، نجتمع فيه لكي نربح ويربح مجتمعنا وتربح فيه الإنسانية والكون من حولنا. نعم نربح جميعا، نربح ونحن كتلة واحدة، فعالم اليوم هو عالم التكتلات، وهو عالم لا يعرف ان تكون فيه وحيدا.

في المعهد العربي لعلوم السلامة، بداية بأكثر من 700 خبير ومتخصص نضع الأساس لكيان وصرح علمي وعربي، وباكثر من 10000 مشترك يقوم على خدمتهم قرابة الـ 200 من فريق عمل المعهد لذلك جاء هدفنا الأول وهو الإجتماع تحت مظلة واحدة، تتوحد فيها رُوائنا وتجتمع فيها آرائنا ونصنع من أثر خطواتنا نتائج ومنتجات لنا ولاجيال تأتي بعدنا ، ولتعزيز مكانة وإسهام العلماء والباحثين والمتخصصين العرب في مجال السلامة.

فرسالة المعهد العربي لعلوم السلامة، ، ليست فقط علوم السلامة، بل هي البداية ؛ بداية أن يكون هناك مجتمعات عربية علمية في كل التخصصات والمجالات وتنشر العلم والمعرفة .

إن كل نجاح يحققه المعهد هو نجاح لكل مجتمع علمي عربي.

نسأل الله أن يبارك في كل عمل مخلص وان يتقبل جهدنا. ونأمل أن تكون تجربة المعهد هي تجربة ملهمة لكل عالم وباحث ومتخصص وعامل في كل مجالات العلم وتخصصات المعرفة.





...

د.م / محمد كمال

دكتوراه في الإدارة الهندسية ومهندس استشاري لدي أحد المكاتب الاستشارية العالمية